علامات حب الله للعبد 

علامات حب الله للعبد 

       حب الله للعبد: 

     حب الله للعبد غايتنا جميعا ونيل رضاه ودخول جنته، فعندما يحب الله عبدا من عباده ينزل عليه رحمة في الدنيا والاخرة، فيعيش العبد حياة زاهية طيبة في الدنيا وينال الجنة في الاخرة يوم الخلود، فما أجمل رحمة الله سبحانه وتعالى، لهذا على المؤمنين السعي لنيل رحمة ربهم، وليرفع درجاتهم، يرزقهم المنزلة الرفيعة، وهذا بالطبع ليس من السهل نيله فرغم رحمة الله بنا إلا أنه من الصعب على الانسان أن يرضي الله عز وجل إلى بجهد وعمل كبيرين ولا يأتي ذلك بالاماني، ولكنه يأتي بمجاهدة الامور الدنيوية من مزلات ومضيعات للوقت وزينة و غيرها، والوقوف في وجه الشيطان ووسوسته ومحاولة تجنبه، فمن لم ينل رحمة الله ورضاه في الدنيا فهو محروم من متعتها في الحياة وبعد الممات، وجاء الاسلام ليدلنا غلى وسائل بلوغ هذه المنزلة والسعي في سبيلها، فكيف تنال رضا الله؟ وعلامات حب الله للعبد؟

       علامات حب الله للعبد

         إن العبد إذا أحبه الله سبحانه وتعالى ظهرت فيه علامات وصفات ليست في غيره فما هي علامات حب الله للعبد باختصار:
     - عندما يصبح الانسان يحب العمل الصالح والصلاة والزكاة والصيام وقربات إلى الله فاعلم أخي المسلم أن ذلك الانسان يحبه الله فالله سبحانه وتعالى إذا أحب عبدا وفقه في الدنيا لينال جنته في الاخرة، قال الله تعالى:{واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الامر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الايمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون}.
     - أيضا من علاملت حب الله للعبد تيسيره لأمره، وللعمل الصالح قبل أن تأتيه الموت لكي يلقى ربه بدون خطايا أو ذنوب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله، فقيل: كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت}.
     - يرزق الله عباده الذين أحبهم القبول عند الخلق في الدنيا، فكل من رآه أو عايشه أحبه وعلم فضله ومكانته قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{إذا أحب الله العبد نادى جبريل: إن الله يحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الارض}.
     - كما أن من علامات حب الله للعبد أن يصبح الانسان متواضعا للعباد، وخافضا الجناح لهم، ولا يتكبر عليهم البتة بأي حال من الأحوال، حيث وصف الله سبحانه وتعالى من يحبهم بقوله في سورة المائدة الآية 54: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}، فالذين أحبهم الله جل في علاه تظهر عليهم علامات الرأفة بإخوانهم المؤمنين، ويتعاملون معهم باللين والرحمة والمودة، بينما يتعاملون مع الكفار بالغلظة والشدة، فيحترمونهم لكن لا يتنازلون عن حقوقهم، وتجدهم يحرصون على الجهاد والبذل في سبيل الله تعالى، بالنفس والمال وبكل ما يملكون، ويعملون على نصرة المسلمين ، وإعانتهم على العمل والعبادة، دون الخوف من المنافقين أو أعداء الإسلام.


        كيف تنال رضا الله:

     على المؤمنين السعي لنيل رحمة ربهم، وليرفع درجاتهم، يرزقهم المنزلة الرفيعة، و السبيل لفعل ذلك يأتي فيما يلي:
    - مداومة ذكر الله سبحانه وتعالى فكلما داوم العبد على ذكر ربه إلا وتقرب منه وذلك بالتسبيح والحمد والثناء والشكر...
    - على العبد أن يحرص على معرفة أسماء الله الحسنى وصفاته، فإذا عرف العبد ربه على أكمل وجه زاد إيمانه وزاد حرصه على نيل رضا الله سبحانه وتعالى.
    - البكاء والذلة في الدعاء لله عز وجل، فهما يقربان العبد من ربه ويزيدان خشيته من الله تعالى.
    - تذكر وتفكر النعيم الذي أعده الله سبحانه وتعالى لعباده الصالحين في الحياة الاخرة، وطلب العبد لربه أن يجعله من عباده الصالحين بالدعاء والتوسل .
    - التأمل والتفكر في خلق الله تعالى وبديعه فكلما تأملت زادت عظمة الله في بالك ولن تترك العبادة أو التقرب من الله وستعمل جاهدا لنيل رحمته ورضوانه عز وجل.

       كان مقالنا هذا حول علامات حب الله للعبد، لا تنسوا مشاركته وترك تعليق محفز فضلا وليس أمرا دمتم في رعاية الله.

youness mouftakhir
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسلام .

جديد قسم : تساؤلات