ماذا يوجد في الجنة ووصف الجنة ونعيمها

ماذا يوجد في الجنة ووصف الجنة ونعيمها

ماذا يوجد في الجنة ووصف الجنة ونعيمها

       وصف جمال الجنة ونعيمها:

        الجنه فوق تصور الانسان ولا يمكن لأي شخص كيفما كان أن يتخيل أو يتصور ما في الجنه، مصداق لقوله سبحانه وتعالى:{فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاءا بما كانوا يعملون}، وبالتالي فمهما بلغ تخيل وإبداع الانسان وتفكيره في شكل الجنة وما يوجد بها فسوف يقف عند حد ما يعجز العبد عن إدراك ماذا يوجد في الجنة، فكما أخبرنا الله سبحانه وتعالى فيها كل ما تشتهي النفس، ولا تشبه الدنيا في أي شيء عدا أسماء الأشياء، قال الله عز وجل على لسان رسوله محمد صلى الله عليه وسلم:{أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. قال أبو هريرة: اقرؤوا إن شئتم: فلا تعلم نفس نا أخفي لهم من قرة أعين}، ومن الجدير أن نذكر بعض المميزات في الجنة، حيث أن العبد كل ما تمناه يحققه له ربه، بل ويعطيه فوق ما تمنى، ففي الجنة يوجد المأكل والمشرب والملبس وكل ما تشتهي النفس، وأشياء لم ولن ترها العين في الدنيا، فبناؤها من ذهب وفضة كما أخبرنا رسولنا الكريم، وترابها هو الزعفران، فمن دخل الجنة لا يهرم ولا يشيخ، والأشجار فيها لها ساق من الذهب، ومن الجدير بالذكر أن أهلها يزداد جماله كل جمعة، وأيضا في الجنة الأنهار من الماء وأخرى من لبن وأخرى من خمر وعسل وغيرها مصداقا لقوله تعالى:{مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم كمن هو خالد في النار وسقوا ماءا حميما فقطع أمعاءهم}.

اقرأ أيضا: وصف الجنه كما وصفها الرسول

     نساء الجنة:

       لا شك أن الله ذكر في القران أن الرجل سيتمتع في الحور العين إلا أنه لم يذكر النعيم والمتعة التي ستعيشها المرأة المؤمنة، لذلك تسأل الأخوات المؤمنات ماذا يوجد في الجنة للنساء، لأن ذلك يرجع إلى شدة الحياء والخجل من ذكر شهوة المرأة وتفصيلها فاكتفى سبحانه وتعالى بقوله:{ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون* نزلا من غفور رحيم}، ولقد ذكر الله سبحانه وتعالى مواصفات الحور العين الجميلات التي خلقهن الله ليكافئ بهم عباده المؤمنين الرجال، فذهب بعض العلماء إلى أن المرأة الصالحة في الدنيا التي دخلت الجنة ستكون أجمل من حور العين وسيدة لهن وآمرة لهن وسيكون جمال الحور العين متواضعا أمام جمال نساء الجنة، وجاء في بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي ورد فيها جمال أهل الجنة بشكل عام وجمال نساء الجنة بشكل خاص، ون هذه الأحاديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم:{لكل امرئ منهم زوجتان من الحور العين، يرى مخ سوقهن من وراء العظم واللحم} ، وفي أحد الأحاديث النبوية  الصحيحة جاء بأن التي من أهل الجنة لو أطلت بوجهها على الأرض من الجنة ، ستملأ السماء والأرض بريحها الطيب، وستضيئ ما بينهما، وأن ذلك المنذيل الذي تغطي به المرأة الصالحة في الجنة وجهها، خير وأفضل من جمال الدنيا وما فيها من طبيعة ومناظر و غيرها من بديع خلقه، فهذا كان وصف جمال نساء الجنة اللواتي عملن جاهدا في الدنيا وصبرن على الفتن والملاهي، فكان هذا جزاءهم.

اقرأ أيضا: ماذا اعد الله للنساء في الجنة

     جمال الجنة ونعيمها:

     أيضا بخصوص سؤال ماذا يوجد في الجنة، فإن الله عز وجل إذا رضي عن عباده وأدخلهم الجنة، فقد اكرمهم بأعظم فضل ونعيم، فمن دخل الجنه فنيت مصائبه و انتهى شقاؤه وحزنه، وقد بدأ الحياة الخالدة المليئة بلأفراح والسعادة والصحة والسرور الدائم الذي لا ينقضي، مصداق لقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:{يؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنه فيصبغ صبغة في الجنه فيقال له يا ابن آدم هل قط هل مر بك شدة قط فيقول لا والله يا رب ما مر بي بؤس قط ولا رأيت شدة قط}، وهذا لأن العبد المتقي إذا أدخله الله جنته نسي كل أحزانه وكرباته التي مر بها في هذه الدنيا الفانية، بسبب رؤيته لنعيم الجنة وجمالها.
     فأول ما يمر به العبد من نعيم الجنة حين يدخلها، هو أن هذا العبد التقي المؤمن يدخل الجنه زمرة من جميع المؤمنين وأحبابه في الدنيا وأصحابه، فلما يدخولونها يزدادون جمالا فيصبحون كأنهمن أقمار بدر، والدليل على ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم:{أول زمرة تدخل الجنة من أمتي على صورة القمر ليلة البدر، ثم الذين يلونهم على أشد نجم في السماء إضاءة ثم هم بعد ذلك منازل}، فلما يدخلون لا يتغوطون أبدا ولا يتبولون ، ولا يقترب منهم الأذى نهائيا، قال الله سبحانه وتعالى في سورة الغاشية وصف للجنة وما يوجد بها :{في جنة عالية* لا تسمع فيها لاغية *فيها عين جارية* فيها سرر مرفوعة *وأكواب موضوعة* ونمارق مصفوفة* وزرابي مبثوثة}، كان هذا جمال الجنة ونعيمها.

youness mouftakhir
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسلام .

جديد قسم : تساؤلات

إرسال تعليق