ما هي طريقة الاستغفار الصحيح و صيغ الاستغفار

 طريقة الاستغفار الصحيح وبعض صيغ الاستغفار

ما هي طريقة الاستغفار الصحيح و صيغ الاستغفار


     الاستغفار:

    المغفرة لغة هي التستر عن الذنب والتجاوز عليه، ومنها تشتق كلمة الاستغفار، وهو لغة يدل عموما على صيغة الطلب وخصوصا طلب المغفرة من الله، فحسب قواعد اللغة العربية؛ إذا ازداد حرف السين والتاء إلى أي كلمة فذلك في اللغة يفيد الطلب، واصطلاحا فالاستغفار شرعا هو طلب العبد من الله عز وجل أن يفغر ذنوبه ويتجاوز عن سيئاته ويسترها.
    لقد أمر الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين الاستغفار الصحيح، والتوبة من الذنوب كبيرها وصغيرها مصداقا لقوله سبحانه وتعالى في القران الكريم:{واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}، وقوله تعالى مخاطبا للرسول صلى الله عليه وسلم:{فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك}، وورد في القران الكريم أمر الأنبياء وحثهم على أقوامهم بلاستغفار، فكما جاء على لسان نوح عليه السلام:{فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا}.


    طريقة الاستغفار الصحيح:

    إن طريقة الاستغفار الصحيح وكيفياتها معينة لتتوفر فيه الصحة ويكون قريبا من الاستجابة من الله سبحانه وتعالى، ويكون ذلك ببعض الشروط المهمة التي تخول لك من التقرب من الله سبحانه وتعالى وقبول استغفارك، وفيما يأتي بيان لهذه الشروط:
    1- أولا على العبد المستغفر لربه أن يخلي قلبه من الشرك والكفر بالله، لأنهما تمنعان جميع الأعمال كيفما كان نوعها من القبول لدى الله سبحانه وتعالى.
      اقرأ أيضا: احذر أن تشرك بالله وأنت لا تعلم
    2- أيضا ومن الشروط المهمة وهي حرص العبد على سلك الطريق الصحيحة في كسب المال والأكل والشراب، لكي يكون حلالا طيبا عليه؛ وهذا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرنا بأن المال الحرام يحول بصاحبه دون استجابة دعائه، وكما سبق فالاستغفار هو طلب الغفران من الواحد الأحد.
    3- وأخيرا وليس آخرا على العبد المستغفر لربه أن يتحلى باليقين التام باستجابة الله لدعائه وسيغفر ذنوبه لا محالة، لأن العبد كلما زاد يقينه لاستجابو الله لدعائه زادت فرصته في الاستجابة.

      وبعد أن يتأكد العبد المستغفر من استوفاء شروط قبول الاستغفار، فعليه بالتحري أوقات استجابة الدعاء التي قامت النصوص الشرعية بالاستدلال عليها من القران والسنة، لأن طريقة الاستغفار دعاء وكل دعاء إلا وله وقته الذي يكون فيه أحرى أن يدعى فيستجاب ومن هذه المواضع الخاصة بإجابة الله لدعاء عباده الصالحين ما يلي:

  • أثناء سفر العبد يستجاب دعاؤه إذا أيقن ذلك.
  • في الثلث الأخير من الليل يستجيب الله دعاء عباده.
  • في السجود أيضا.
  • في وقت إفطار العبد من صيامه.
  • أيضا في وقت نزول الغيث أو المطر.
  • الدعاء بعد انتهاء الأذان
  • وقت وقوف الإمام يوم الجمعة على منبره.
  • وأخيرا الدعاء في آخر ساعة من يوم الجمعة وهو عيد المؤمنين ومن الطبيعي أن يستجيب الله فيه دعاء عباده.     
اقرأ أيضا: سنن يوم الجمعة باختصار مفيد

     صيغ الاستغفار الصحيح:

      وجاء في السنة النبوية الشريفة عدة من صيغ للاستغفار الصحيحة التي وردت عن الرسول والمصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أفضل هذه الصيغ سيد الاستغفار، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد قال:{سيد الاستغفار: اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استَطعت، أبوء لك بنعمتك، وأبوء لك بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أعوذ بك من شر ما صنعت}، بالإضافة إلى أحد صيغ الاستغفار الصحيحة التي رويت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، أنه طلب منه أحد الصحابة أن يعلمه دعاء يدعوه في صلاته، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:{قل: اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني، إنك أنت الغفور الرحيم}، ونذكر أخيرا دعاء رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بقوله:{رب اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري كله، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي، وعمدي وجهلي وهزلي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم وأنت المؤخر، وأنت على كل شيء قدير}.


    حكم الاستغفار:

       انحاز فقهاء الشريعة الاسلامة والأحكام الشرعية إلى أن الاستغفار في أصله مندوب أو مستحب؛ وهذا القرار اتخذ بسبب كثرة النصوص الشرعية التي وردت وجاءت للحث على الاستغفار والترغيب به، وأما المذنب  فقد ذهب جل العلماء إلى أنه وجب عليه الاستغفار،و قد أجمع معظم العلماء على حرمة الاستغفار للكافر الميت، وأما الكافر الحي فاختلفوا في شأنه، فهناك منهم من حرمه و أيضا هناك منهم من أجازه بتأويله؛ فقد أول من أجاز الاستغفار للكافر الحي ومعنى ذلك الاستغفار بأنه يطلب من الله سبحانه وتعالى بتيسيير سبل الإيمان وتوحيد الله سبحانه وتعالى، والتوبة للإنسان الكافر ليغفر الله سبحانه وتعالى له ذنوبه ومعاصيه ووكفره، وليس بأن يغفر له الله سبحانه وتعالى ذنوبه وآثامه ومعاصيه و كفره رغم كفره وشركه بالله تعالى.

اقرأ أيضا: كيف يقبل الله توبتي

    من ثمرات الاستغفار الصحيح:

       لقد شرع الله عز وجل الاستغفار لما له من ثمرات وفواءد كثيرة على العبد المؤمن المستغفر لربه، ونص الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض من الأحاديث على ثمرات الاستغفار، وفيما يأتي بيان لذلك:
  • تفريج الهموم والكروب والأحزان؛ فقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن كل من أدام وأكثر من الاستغفار واستمر عليه يخرجه الله سبحانه وتعالى من كل ضيق، ويفرج عنه كل هَم وكربة تصيبه.
  • يوسع الله الرزق والكسب للمسلم المكثر والمداوم على الاستغفار، فقد وعد الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل المستغفرين بمد الأموال والبنين وغير ذلك من النعم والأرزاق.
  • يطمئن المسلم على نفسه لأنه سينجو من عذاب ربه، فقد ذكر الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم أنه لم يعذي أي قوم وهم مستغفرون وتائبون عن ارتكاب الذنوب والمعاصي.
 اقرأ أيضا: ايات قرانية لجلب الرزق بسرعة
youness mouftakhir
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسلام .

جديد قسم : تساؤلات

إرسال تعليق