اسباب ضيق الرزق وعلاجه

اسباب ضيق الرزق وعلاجه
اسباب ضيق الرزق وعلاجه


        الرزق:

      إن في حياة كل عبد عدد من الأشياء التي تشغل باله وتفكيره وتشكل لديه قلق كبيرا، ومن بين هذه الأشياء التي تشغل بال الإنسان كيفما كان نوعه وشكله وأهميته في المجتمع، هي موضوع الرزق وكيفية جلب الرزق، وهذا من خلال تحقيق عمل يجلب به الرزق، أو عن طريق التفكير في شيء يؤمن له عيش الحياة السعيدة والكريمة والعيش الهنيئ، ولا بد للعبد أن يحقق بعض السروط التي شرعها الله سبحانه وتعالى على عباده لكي ييسر لهم جلب الرزق ويبارك لهم فيه، ومن بين هذه الشروط العبادة وتوحيد الله عز وجل، وهو الهدف الأساسي من خلق الله للإنس والجن، مصداقا لقوله سبحانه وتعالى:{ وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}، وإنما عبادة الله عز وجل تتحقق بطلب العبد الرزق من ربه، ويكون من المتقين الصالحين، وبجميع الوسائل التي سخرها الله لنا وبينها في كتابه العزيز وفي سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم؛ من عبادات وصلاة وزكاة وصيام وادعية الرزق وغيرها، وعلى العبد المنيب إلى ربه أن يتوكل على الله وحده ويتخذ الأسباب الجالبة للرزق والمشروعة له، لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم أحوال عباده جميعا ولا يغفل منهم أحدا، وهو الذي كفل لهم الرزق، وكتبه لهم وقدره ولم ينسى أحدا من عباده، مصداقا لقوله تعالى:{وفي السماء رزقكم وما توعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون}، لذلك فعلى الإنسان المؤمن بكتاب ربه أن يطمئن ويريح نفسه من ناحية الرزق فما عليه سوى فعل الأسباب والله هو الرزاق، وليرض بما كتبه الله له وبما وصله من رزق سواء أكان كثيرا أم قليلا فالله يعلم ما يناسب العبد، فلربما إذا أعطى عبده المال الكثير سيطغى وغيره من الأمثلة، وأيضا إذا كان رزق الله لعبده كثيرا فلا يجب عليه التباهي به والتكبر والافتخار برزقه، وبأن ذلك الرزق لم يأتي إلا بجهده وعمله واجتهاده، لأن الله لو لم يشأ أن يرزق ذلك العبد لن يرزق أبدا. فما اسباب ضيق الرزق وعلاجه

         اسباب ضيق الرزق وعلاجه

     إن أسباب ضيق الرزق كثيرة فالانسان لربما يضيق رزقه لمنه لا يعلم السبب لذلك سنسرد فيما يلي أسباب ضيق الرزق:

1- الربا:

 إن من أكبر أسباب ضيق الرزق الربا ، وهو خطر عظيم وكبير يهدد المجتمعات، ويدخل في فساد الأمن الخاص بها، وهو معصية خطيرة وعظيمة لله سبحانه وتعالى، والتي بدورها قد تؤدي بالإنسان إلى انقطاع رزقه، لأنه تعامل بشيء قد حرم الله الاقنراب منه وحرمه حرمة نهائية، وهو سبب أيضا في تفكك العلاقات بين الناس حيث يلجأ إليه البعض لقضاء حاجته وكما هو معروف فله آثار سلبية وخيمة لذلك يؤدي بهم إلى تفكك الروابط مهما توطدت.

2-المعاصي والذنوب:

إن اقتراف المعاصي والذنوب أحد أعظم وأخطر الأسباب في ضيق الرزق وانقطاعه، سواء كانت المعاصي في حق الله أو في حق عباده، لأن هذه الذنوب ستورث في قلب مرتكبها الهم والغم والضيق، فكلما زاد الإنسان من عصيانه لله سبحانه وتعالى زاد بعده عنه وزاد ضيقه في الرزق وانتزعت البركة من كل ما لديه ومن كل ما سيأتيه.
3- الغفلة عن ذمر الله سبحانه وتعالى:
    إن الإنسان الذي تلهيه ملاهي الدنيا وهفواتها عن الله وعن العبادات بمختلف مقاييسها وتبعده أشد البعد عن الهدف الأساسي من خلق الله له ألا وهو العبادة، فإن ذلك الشخص في غفلة معرض عن ذكر ربه، فإن العبد الذي تلهيه مشاغل الحياة وينشغل بكسب قوته ويغفل عن الصلوات والعبادات عموما فلا محالة سيضيق عليه رزقه لأنه نسي سبب الرزق ألا وهو الرزاق سبحانه.

4- عدم شكر الله على نعمه:

 على العبد المنيب أن يعلم دائما بأن الله هو الذي يعطي ويهب من يشاء بغير حساب لا سواه، وأنه يرزق عباده بقوته وإرادته لا بقوتهم وإرادتهم،وأن كل الأسباب التي يهيؤها الله تعالى لعباده هي مجرد رزقٌ من اله سبحانه وتعالى، فالإنسان الذي يتعالى على الناس ويتكبر عليهم بكثرة رزقه ويتباهى أمامهم أنه بفطنته وقوته وذكائه أتاه الرزق لابفضل الله، ثم لا يشكر الله تعالى على نعمه فهو بذلك جاحد للنعم التي وهبه الله عز وجل إياها، ومن لا يشكر الله تعالى على نعمه يسلب الله تعالى الرزق منه ولا يبارك له فيه أبدا.


    الأسباب الجالبة للرزق:

أي أمر إلا وله وجهين فكما توجد أسباب تضيق الرزق عن العباد ففي المقابل هنالك أسباب تجلب وتزيد الرزق لهم، ومن هذه الأسباب التي توجد بركة في الرزق ما يأتي:

  1- التقوى:

 فتقوى الله سبحانه تعالى من الأسباب الأساسية التي تجلب الرزق للإنسان، فالانسان المسلم الذي يسعى لرضا الله عز وجل، ويؤدي ما عليه من العبادات والفرائض التي فرضها رب العزة والجلال عليه  فيرزقه الله من حيث لا يحتسب ويضاعف له رزقه وأجره.

  2- الاستغفار:

 وذلك بكثرة ذكر الله تعالى واستغفاره في كل الأوقات من أجل طلب التوفيق في الدنيا وغفران الذنوب في الآخرة، فإن ذلك يؤدي إلى البركة في الرزق، فهنالك أمور كثيرة فتحت وتيسرت للعباد من كثرة استغفارهم لربهم سبحانه وتعالى، ولأنهم حرصوا على التوبة مما اقترفوه من ذنوب ومعاصي لأننا كلنا معرضين للخطأ، و عليه بالندم عليها، والعزم على عدم الرجوع إليها والاقتراب منها.

     أرجو من الله أن يعجبكم المقال بعنوان اسباب ضيق الرزق وعلاجه.

اقرأ أيضا: ما هو فضل الاستغفار

اقرأ أيضا: ايات قرانية لجلب الرزق بسرعة
youness mouftakhir
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسلام .

جديد قسم : تساؤلات

إرسال تعليق