كيفية ذبح اضحية العيد

كيفية ذبح اضحية العيد 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أحبتي متابعي موقع اسلام، اليوم أتيتكم بمقال جديد حول سؤال الاخوة الكرام عن كيفية ذبح اضحية العيد، فسنتطرق للاجابة عن هذا الؤال بالتفصيل إن شاء رب العزة والجلال.

      الشعائر

    لقد شرع الله عز و جل على عباده المسلمين شعائر ينبغي عليهم القيام بها، و أمرهم جل في علاه بأوامر على سبيل الوجوب، و جعل فعلها فرضا على من يؤمن به و التقصير في أدائها و القيام بها سبيلا لاستحقاق العقوبة، و دعاهم لأداء بعض الأعمال الصالحة على سبيل الإباحة دون إلزام لعباده بها؛ فمن قام بها لحقَه جزاءه عليها ، و من لم يقم بها لم يترتب عليه إثم أو عقوبة، و من بين هذه الأعمال اضحية العيد.
     و لا ننسى أن الاضحية تعد من الشعائر التي يتم ذبحها في يوم عيد الأضحى تقربا من الله عز و جل، و من تعظيم هذه الشعيرة معرفة أحكامها، و كيفية ذبح اضحية العيد، و ما حكمها كل هذه التساؤلات ستجدون لها أجوبة في مقالنا هذا متابعينا الكرام أسأل الله تعالى أن يوفقني و إياكم.

      معنى الاضحية 

    الاضحية  " مفرد "، جمعها أضحيات، و أضاح، و الاضحية ؛ ذبيحة و هي: اسم يطلق على ما يذبح في أيام النحر بنية التقرب إلى الله جل في علاه، أما الاضحية في الاصطلاح الشرعي فمعناها هو : ما يذبحه العبد المسلم من بهيمة الأنعام في أيام الأضحى أو يوم عيد الأضحى بسبب العيد؛ تقربا إلى الله عز و جل.

      كيفية ذبح اضحية العيد

    لعملية ذبح اضحية العيد خطوات محددة وفيما سيأتي بيان لهذه الخطوات :

  • يجب على المضحي  أولا في البداية أن ينوي الاضحية.
  • ثم عليه أن يربط اضحية قبل أيام النحر، و ذلك استعدادا لإظهار القربة لله سبحانه و تعالى و الرغبة فيها، و إلى هذا القول ذهب مذهب الحنفية.
  • ثم يسوق اضحية العيد إلى مكان الذبح برفق من غير عنف في دفعها أو تعذيبها.
  •  على الذابح أن يحد السكين قبل أن يشرع في عملية الذبح، و أن لا تحد السكين أمام الاضحية كي لا يفزعنا و رفقا بها؛ و لأن هذا من باب الإحسان المأمور فيه.
  • ثم يضجع الأنعام من غير الابل أي الغنم و البقر في الذبح و لا تذبح الاضحية و هي قائمة، بعكس الإبل فإنها تذبح و هي قائمة على ثلاثة قوائم معقولة الركبة اليسرى.
  • ثم يستقبل الذابح القبلة، و يوجه الحيوان تجاه القبلة.
  • التسمية و التكبير عند الذبح و ذلك بقول المضحي: بسم الله، الله أكبر.
  • الدعاء؛ و ذلك كأن يقول الذابح: اللهم تقبل مني، أو إذا كان يذبح لعائلة أخرى أو لشخص آخر فيدعو باسمه و يقول اللهم تقبل من فلان، و يصلي على رسول الله صلى الله عليه و سلم.
  • ثم يذبح الذابح الاضحية؛ و ذلك بقطع الودجين، و قطع الحلقوم و قطع المريء " عند الحنفية يشترط قطع الودجين و الحلقوم، و المريء، أما عند المالكية فلا يشترط قطع المريء، أما لدى مذهب الشافعية فيشترط قطع الحلقوم و المريء، و أما بالنسبة لقطع الودجين فسنة، أما الحنابلة فذهبوا إلى : أنه يشترط قطع الحلقوم و المريء أما قطع الودجين فلا يشترط }، هذا ما يخص سؤال كيفية ذبح اضحية العيد بالتفصيل.

  وقت و كيفية ذبح اضحية العيد

      أول وقت ذبح الأضحية

    و من الجدير بالذكر أن أهل الفقه اتفقوا على أنه لا تجوز الأضحية قبل طلوع فجر يوم النحر؛ و هـو يوم العيد و اليوم العاشـر مـن شهر ذي الحجة، و اختلف علماء و فقهاء المذاهب الأربعة في أول وقت ذبح الأضحية على أربعة أقوال:
  • القول الأول: ذهب الشافعية، و ابن المنذر، و داود، و الخرقي من الحنابلة إلى أنه يحل الوقت الذي يجوز فيه ذبح اضحية العيد إذا طلعت الشمس يوم النحر ثم مضى قدر صلاة العيد و خطبتين، معززين فتواهم و مستدلين على ما ذهبوا إليه بما رواه الصحابي جندب بن سفيان رضي الله عنه و أرضاه قال:{ شهدت الأضحى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم، فلم يعد أن صلى و فرغ من صلاته، سلم، فإذا هو يرى لحم الأضاحي قد ذبحت قبل أن يفرغ من صلاته، فقال: من كان ذبح أضحيته قبل أن يصلي أو نصلي فليذبح مكانها أخرى، و من كان لم يذبح، فليذبح باسم الله } .
  • القول الثاني: ذهب أبو حنيفة و عطاء إلى التفريق في أول وقت ذبح الاضحية بين من يسكن في المدن و من يسكن في القرى و البوادي؛ فسكان المدن يحل عليهم وقت ذبح الاضاحي عندهم إذا صلى الإمام و خطب ، فمن ذبح اضحيته قبل الصلاة و الخطبة لم يجزئه، أما سكان القرى و سكان البادية فيدخل وقت ذبح الاضاحي لديهم إذا طلع الفجر الثاني، و استدل أصحاب هذا القول بأن الاضحية عبادة يتقرب بها إلى الله ذو العزة و الجلال و يتعلق آخرها بالوقت و كذلك أولها، و لأن الفجر الثاني من يوم النحر وقت مثل أي وقت في اليوم فحينها يجوز أن يكون وقت ذبحها.
  • القول الثالث: ذهب مذهب المالكية، و ظاهر كلام الإمام أحمد بن حنبل، و أيضا الثوري إلى أن أول وقت ذبح اضحية العيد بعد صلاة الإمام و خطبته، و يشترط أن يذبح الإمام أولا ثم يتبعه المأمومين، و استدل أصحاب هذا القول بالحديث النبوي الشريف الذي استدل به أصحاب القول الأول.
  • القول الرابع: لقد ذهب الحنابلة في الأرجح عندهم إلى أنه يبتدئ وقت ذبح الاضحية بعد صلاة العيد، و لو قبل الخطبة، و لكن يفضل انتظار الخطبتين ثم تذبح الاضاحي.

      آخر وقت لذبح الاضحية

    لقد اختلف فقهاء المذاهب الأربعة في آخر وقت ذبح الاضحية على أقوال، و يعود سبب اختلافهم إلى اختلافهم في المراد بالأيام المعلومات في قول الله سبحانه و تعالى في سورة الحج الآية 28:{ و يذكروا اسم الله في أيام معلومات }:
  • القول الأول: لقد ذهب الحنفية و الحنابلة و المالكية و الثوري إلى أن آخر وقت ذبح الاضحية هو آخر اليوم الثاني من أيام التشريق، فتكون أيام النحر ثلاثة، و استدل أصحاب هذا القول و عززوا قولهم بأن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن ادخار لحوم الأضاحي فوق ثلاثة أيام، فلا يجوز ذبح الاضاحي في وقت نهي عن ادخار لحوم الاضاحي فيه، و لأن اليوم الرابع لا يجب على الحجاج رمي الجمرات فيه فكذلك الأضحية لا يجب ذبحها فيه.
  • القول الثاني: في المقابل ذهب الشافعية، و ابن المنذر، و ابن الحسن، و ابن تيمية، و عطاء، و ابن القيم إلى أن آخر وقت ذبح الأضحية هو آخر أيام التشريق، فتكون أيام النحر المحددة سلفا أربعة، و عزز و استدل أصحاب هذا القول بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: { عرفة كلها موقف، و ارتفعوا عن بطن عرنةَ، و مزدلفة كلها موقف و ارتفعوا عن بطن محسر، و منى كلها منحر و للحاج مكةَ كلها منحر }، و لأن أيام التشريق هي أيام تكبير و إفطار فكانت هي أيضا تجوز لذبح الاضحية و ايضا النحر كما اليومين الأولين.

     حكم الاضحية 

    اتفق و اجتمع الفقهاء على مشروعية الأضحية غير أنهم اختلفوا في حكمها على قولين و فيما يأني بيان لهما:

  • القول الاول: لقد ذهب الحنفية و المالكية في رواية عندهم إلى أن الاضحية واجبة على الذكر و الأنثى، مستدلين على قولهم و إلى ما ذهبوا إليه بقول الله سبحانه و تعالى في سورة الكوثر الآية 2 : { فصل لربك وانحر }، ووجه الاستدلال أن الأمر في الآية يفيد الوجوب، و استدلوا أيضا بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: { من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا }.
  • القول الثاني: لقد ذهب الحنابلة و المشهور عند المالكية إلى أن اضحية العيد سنة مؤكدة، مستدلين إلى ما ذهبوا إليه بقول رسول الله صلى الله عليه و سلم: { إذا رأيتم هلال ذي الحجة، و أراد أحدكم أن يضحي، فليمسك عن شعره و أظفاره }، ووجه استدلالهم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم علق الاضحية على الإرادة، و الواجب لا يعلق على الإرادة.

اقرأ أيضا: فضل الاضحية واحكامها

اقرأ أيضا: شروط ذبح اضحية العيد
youness mouftakhir
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسلام .

جديد قسم : تساؤلات

إرسال تعليق